ديني

من هو الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته ولماذا ؟

سنتحدث اليوم عن صحابي من الصحابة الذين صنعوا التاريخ الإسلامي، ولعل من طليعتهم الصحابي الجليل سعد بن معاذ،
صاحب المواقف العظيمة في ترسيخ وتثبيت أسس وأركان نشأة الدولة الإسلامية في المدينة. كيف لا وهو من اهتز عرش الرحمن لموته. فمن هو سعد بن معاذ الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته ولماذا اهتز عرش الرحمن لموت سعد وكيف مات وما هي أعماله وما هو دعاء سعد بن معاذ الشهير ؟

من هو سعد بن معاذ الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته :

هو سعد بن معاذ بن النعمان بن امرئ القيس أبو عمر الأوسي الأنصاري رضوان الله عليه. صحابي جليل وجهاديٌّ عظيم وقائد مجيد وسيد في قومه. رفع علمهم في غزوة بدر، وقد وُصف بأنّه ممّن أنعم الله عليهم بقوة وضخامة وطول الجسم.

ويعد سعد بن معاذ الأنصاري من كبار الصحابة رضوان الله عليهم، وقد أسلم في الفترة الممتدة بين بيعة العقبة الأولى وبيعة العقبة الثانية، وأسلم بإسلامه قومه بني عبد الأشهل، حيث كانوا من أوائل من أسلم في المدينة, وقد لقبه النبي عليه الصلاة والسلام بسيد الأنصار، لمكانته داخل قومه، وكان من أبرز أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ومن أكثرهم تأثيراً، وقد شهد سعد رضوان الله عليه عدة معارك مع رسول الله الكريم، ومن هذه الغزوات: غزوة بدر، غزوة أحد، وغزوة الخندق. واستُشهد عن عمر يناهز سبع وثلاتين سنة في ذي القعدة من سنة الخامسة للهجرة.

شاهد ايضا : كم كان عمر الرسول عندما توفي ﷺ ومتى ولد، وعندما تزوج عائشة

لماذا اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ :

جاء في الحديث الشريف أنّ الصحابي سعد بن معاذ -رضي الله عنه- قد اهتزّ عرش الرحمن لموته. فجيل صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم خيرُ من يُقتدى بهم -رضوان الله عليهم-، رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه حقا، وقد ظهرت آثار رضوان الله عليهم جليّةً واضحة في حياتهم ومماتهم، وكان من هؤلاء الصحابة الصحابيّ الجليل رضي الله عنه سعد بن معاذ الأوسي الأنصاري، فقد كان رضوان الله عليه مثالاً يُحتذى بحذوه في علوّ القَدْر والرفعة وارتفاع المقام في الدين وشدة الاقتداء بالرسول عليه الصلاة والسلام والتضحية في سبيل الله، حتى جعل موته سبباً في اهتزاز عرش الرحمن كما جاء في الحديث الشريف الثابت في الصحيحين:

قال الصحابي جابر بن عبد الله رضوان الله عليه : سمعت الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (اهْتَزَّ عَرْشُ الرَّحْمَنِ لِمَوْتِ سَعْدِ بنِ مُعَاذٍ)، رواه البخاري ومسلم .

كيف مات سعد بن معاذ الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته :

بعد معركة الخندق استدعى الرسول محمد عليه الصلاة والسلام أصحابه لمحاربة بني قريظة لأنهم نقضوا عهدهم مع المسلمين وشكلوا تحالفا مع قريش في غزوة الخندق. فحاصر المسلمون قلعة بني قريضة لمدة 25 يومًا ، حتى طلبوا السلم، وارتضوا حكم سعد بن معاذ عليهم. وكان حليفهم في الجاهلية، فأرسل الرسول عليه الصلاة والسلام في طلب سعد، فجيء به وهو متعَب من جرحه، فقال له صلى الله عليه وسلم: «أشر علي في هؤلاء»، فقال سعد: «لو وليت أمرهم، لقتلت مقاتلتهم، وسبيت ذراريهم»، فقال النبي محمد: «والذي نفسي بيده، لقد أشرت عليّ فيهم بالذي أمرني الله به».

أعيد سعد صلوات الله عليه إلى قبة التي ضربها في المسجد النبوي ليعود إليه بين الحين والآخر، وكوى ذراعه. وعاده النبي محمد وأبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب فوجدوا أن يد سعد قد انفجرت بالدماء،

فقام وعانقه صلى الله عليه وسلم حتى وافته المنية رضي الله عنه. فبكى أبو بكر وعمر وحزن النبي حزنا شديدا وأخد بلحيته، وكان الرسول صلوات الله عليه لا يبكي على أحد، ولكن كان إذا حزن يأخد بلحيته.

صلّى النبي والصحابة رضوان الله عليهم على سعد بن معاذ ودفن في البقيع وشهد النبي دفنه. مات الصحابي سعد بن معاذ واهتز عرش الرحمن لموته رضوان الله عليه في السنة الخامسة للهجرة بعد شهر من غزوة الخندق، وقد توفي وله من الولد عمرو وعبد الله.

شاهد ايضا : ماذا قال الرسول عن قبيلة حرب مطير عنزة جهينة الأصل و التاريخ

أعمال سعد بن معاذ :

ومن أعمال سعد بن معاذ الكثيرة والعظيمة نذكر ما يلي :

قبل غزوة بدر الكبرى كان لسعد بن معاذ موقفٌ عظيمٌ حينما شارفت أن تقرع طبول الحرب بين المسلمين والمشركين. استشار رسولنا صلوات الله عليه أن يستشير رفاقه قبل بدء هذه المعركة فقال :

أشيروا علي أيها الناس. فأجاب أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب والمقداد بن عمرو فأحسنوا القول، وكان هؤلاء القادة الثلاث من الأقلية وهم المهاجرين. لكن الرسول صلوات الله عليه أراد أن يعرف رأي الأغلبية وهم الأنصار، لأن ثقل الحرب ستحمل كواهلهم، مع أن عهود ومواثيق العقبة لم تكن تفرض عليهم القتال خارج ديارهم. وأعاد صلى الله عليه وسلم السؤال : «أشيروا علي أيها الناس» وقد كان يريد رأي الأنصار. ففطن إلى سعد بن معاذ وهو قائد الأنصار وحامل لوائهم، فقال : والله، لكأنك تريدنا يا رسول الله؟ قال صلوات الله عليه : «أجل». فقال سعد بن معاذ قولا حسنا قرت به عينا رسول الله حيث أظهر رضي الله عنه شدة إيمانه وعقيدته وولائه لله ورسوله فوقف موقفًا عظيمًا لنصرة هذا الدين،

كما كان له موقف عظيم حفظه التاريخ في غزوة الأحزاب عندما حاصر قبائلُ العرب المسلمين في المدينة. فأرسل الرّسول عليه الصّلاة والسّلام سعد بن معاذ إلى يهود بني قريظة حتّى يتبيّن موقفهم من هذه الحرب. فقال له اليهود: ليس بيننا وبين محمّد عهداً فنقضوا عهدهم مع رسول الله. وقد أثر هذا الموقف الغادر في نفس سعد بن معاذ وظلّ يدعو الله أن يُطيل في عمره حتّى يرى مصير هؤلاء الغادرين.

أصيب كاحل سعد بن معاذ الصحابي الجليل الذي اهتز عرش الرحمن لموته رضي الله عنه إصابة شديدة في غزوة الخندق، وقد انتصر المسلمون في هذه الغزوة. فجيء به رضوان الله عليه محمولاً ليحكم في يهود بني قريظة وقد أعطى حكماً وافق حكم الله سبحانه حينما أشار على الرسول صلوات الله عليه أن يُقتل رجالهم وتُسبى نسائهم وتُأخد أموالهم.

دعاء سعد بن معاذ :

دعاء سعد بن معاذ رضي الله عنه المستجاب:

اللهم إن كنت أبقيت من حرب قريش شيئًا فأبقني لها، إنه لا قوم أحب إلي أن أجاهدهم من قوم آذوا رسولك، وكذبوه، وأخرجوه، وغن كنت وضعت الحرب بيننا وبينهم فاجعلها لي شهادة، ولا تمتني حتى تقر عيني من قريظة .

شاهد ايضا : عدد اركان الاحسان … موضوع شامل للاحسان

المصادر الخارجية :

من هو الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته ؟

الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته عو سعد بن معاذ رضي الله عنه .

مقالات مشابهة

زر الذهاب إلى الأعلى